تعلّم كيف تتعلّم

بواسطة | مايو 19, 2024 | عام | 9 تعليقات

“متعلّم لمدى الحياة”، “ميّسر لعمليّة التّعلّم والتّعليم”، “صف يعتمد على المتعلّم”… كلماتٍ وشعارات نردّدها في كل ورشةِ عملٍ، في كل ندوةٍ حواريةٍ أو في كلّ مقالٍ تربويّ …

السؤال الذّي أرغب بطرحه في هذه المدوّنة هو: كيف نتأكدُ من أنّ الصفَّ يعتمدُ على المتعلّم وأنّ المدرّس يلعبُ دور الميّسر؟

قد يبدو الأمرُ سهلاً للوهلةِ الأولى، ولكن في الحقيقة تغيير العادات وتغيير المعتقدات لا يتمّ بكبسة زر… قد تقرأ عدداً كبيراً من الكتب والمقالات، وقد تخضع لورشاتِ عملٍ لا تعدّ ولا تحصى وتستمر بنشر شهادات الحضور على كل منصات التّواصل الاجتماعي، ولكن حين تعود لصفّك الدراسيّ، تعود ومعك أساليب واستراتيجيات مضى عليها الزمن. وتستمر بتدريس تلاميذ اليوم كما تعلّمت أنت في الماضي القريب. تلاميذ اليوم بحاجة للتعلّم داخل الصف وخارجه، بمفردهم أو مع الزملاء، وجاهيّ أو افتراضيّ.

كل شيء يتغيّر من حولنا: النظريات التربويّة، وسائل التّواصل، دماغ الإنسان تغيّر أيضاً… وحدها المدرسةُ صامدةٌ والروتين اليوميّ الذّي يرافقها، كالاستيقاظ باكراً جداً والذهاب في الحافلة المدرسيّة مع حقيبةٍ وزنها أكثر من وزن الطالب ليتعلم دروساً ويخضع لامتحاناتٍ ويحفظ نصوصاً معظمها لا يرتبط بحياته اليوميّة ولا بحياته غداً. دعونا لا ننسى أيضا التزامه بجداول مدرسيّة تمّ تصميمها من أجل راحة أولياء الأمور، وفي بعض الأحيان المدرسين، وليس من أجل التّعلّم أو لا تأخذ بعين الاعتبار نظريات علم الدماغ.

في عالمٍ يتغيّر باستمرار يصبحُ الحلُّ الوحيدُ للتأقلُم ومواكبةِ كلّ جديدٍ هو أن نتعلّم كيف نتعلّم. تُعتبرُ هذه المهارةُ من أهمّ المهارات التّي لم يُسلطُ الضوءُ عليها في الماضي لأنّ كلّ شيءٍ كان يتمحور حول المدرس وحفظ المعرفة. وها هي تعودُ لتأخُذ مركزها كمهارةٍ أساسيّةٍ لا يُمكن الاستغناء عنها من قِبلِ المدرس والتّلميذ لأننا وبكل بساطة حين نكتسب هذه المهارة نستطيع تعلّم أيّ شيء بمفردنا أو بمساعدة المدرس-الميّسر أو الموّجه. لماذا يجب علينا جميعاً أن نتعلّم كيف نتعلّم، لأنّه كما يقول المثل حين أعلّمُك كيف تصطاد أفضلُ بكثيرٍ من أن أُعطيك السمكة.

كيف يعلّمك المدرّس-الميّسر كيف تتعلّم؟ حين:

  1. يعطيك الفرصة لتطرح أسئلةً تهُمك وتجيبُ عليها بمساعدةِ مصادر متعددةٍ يقومُ بتحضيرها لكَ
  2. يخلُق لك فرصاً داخل الفصل الدراسيّ لتعليمك مهارات البحثِ والتفكيرِ والتواصلِ والعملِ الاجتماعيّ والإدارةِ الذاتيّة بشكلٍ مباشر.
  3. يسمعُ لصوتك ويقومُ بتحضير الوحدات التي تلّبي احتياجاتك واهتماماتك.
  4.  يقومُ بتفريد التّعليم ويقدمُ لك الدّعم الكافي لتُحرِز التّقدم المطلوب منك.
  5. تصبحُ شريكاً معه في عمليةِ التّعلم والتعليم.

لقد كان المدرّس قدوةً للتّلميذ، وكاد أن يكون رسولًا في السابق، يستطيع المدرّس أن يُحافظ على هذه المكانة في يومنا هذا مهما تغيرت الظروف، حين يصبح مدرّس-ميّسر:

  1. يتابعُ المتغيرات من حوله ويربطها بالمنهج.
  2. يُشارك مع المتعلمين بأنّه أيضاً متعلّم: يخضع لدوراتٍ ويُحاول تطبيق الأفكارِ الجديدةِ، يقرأُ كتباً ويحاول تطبيق استراتيجياتٍ جديدة.
  3. يصبحُ انساناً يحاولُ ويُجرّب وينزعُ عنهُ قناع الشخص الذّي لا يُخطئ.
  4. يقوم بمساعدة أولياء الأمور على فهم المتغيرات في عالم التربيّة والتّعليم ودعوتهم للمشاركة أيضاً برحلة التّعلم
  5. يفتحُ أبواب صفّه للزّملاء والأفكار الجديدة والمبادرات.

التغيّر صعبٌ وبحاجةٍ للمجازفةِ والمُتابعةِ والإرشاد والتّوجيه… التّغيُّر يعني أن نرتكب بعض الأخطاء ونتعلّم منها… التّغيُّر بحاجةٍ إلى دعمٍ من قبل منسقٍ أو موّجهٍ يثقُ بنا ونثقُ به. التّغيُّر بحاجةٍ إلى ثقافةٍ مدرسيّةٍ تُقدّمُ الدّعم المُناسب للمعلّم ليقوم هو أيضاً بتقديم الدّعم المُناسب للتّلاميذ. إنّها حلقةٌ قد تكونُ مُفرَغة أو قد تكون مليئةً بالتّعلّم…

وأنت هل تعلّم تلاميذك هذه المهارة وكيف؟

3.6 7 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest

9 Comments
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
شذى حمدان
شذى حمدان
2 شهور

أتفق مع الكاتب بشدّة

Zeina AlArabi
Zeina AlArabi
2 شهور

“التغيّر صعبٌ وبحاجةٍ للمجازفةِ”

Moustafa
Moustafa
2 شهور

أتفق بشدة

نادية السايب
نادية السايب
2 شهور

مواكبة التغييرات ضروري فالانسان يتغير ويتطور بتطور المجتمعات لذى وجب على الميسر مواكبة هذه التغيرات واتباع أساليب تربوية تسمح للمتعلم بتطوير مهاراته

ضحى قبلان
ضحى قبلان
2 شهور

مقالة هادفة جدّاً، ترسم خارطة طريق للذين يودون تعزيز دورهم كمسهّلين للتعلم من خلال اعتماد ما ذكرت من معايير وخطوات… شكراً علي!

Shiraz
Shiraz
2 شهور

اتفق معاك
لان انا بكل قوتي احاول ان يكونوا دائما متسائلين و مستكشفين و يكونوا طلاب
ib

صباح
صباح
1 شهر

كما قلت أستاذ المتعلم فتح عينيه على التكنولوجيا وتغير بضرورة المعلم يتغير حسب عصرهم ….قلت ان المعلم هو الميسر أي الموحه كما نسميها المقاربة بالكفاءات …مقال جميل بارك الله فيك أعترف أنني تعلمت منك الكثير ومازلت انتظر منك الكثير لتقدمه لنا ربي يجازيك .

Last edited 1 شهر by صباح
صباح
صباح
21 أيام

كما قلت أستاذ علي في أحد منشوراتك التلميذ تغير نحن في عصر السرعة والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي……..على المعلم أن يتغير
Si tu veux tu peux
بارك الله فيك أستاذ ومنكم نتعلم ان شاءالله

مدخت
مدخت
18 أيام

تغيير عقلية المعلم وطريقة تفكيره هي الأهم والأصعب في العملية التعليمية اما عقلية المتعلم هي الاسهل والاسرع للتغيير